تيار المستقبل

هدفه تكذيب الشائعات و تنزيل الاخبار الصحيحة التي تجري في لبنان
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلس .و .جاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:58 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:57 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الإثنين يونيو 09, 2014 5:15 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الأحد يونيو 08, 2014 8:27 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
السبت يونيو 07, 2014 7:55 pm من طرف morindaril

» Magic ISO Maker 5.4 With Serial
الخميس يونيو 05, 2014 5:54 pm من طرف morindaril

» Conquistando-Adsense
الجمعة مايو 30, 2014 10:43 am من طرف morindaril

» Emco-msi-package-builder-enterprise-4.4.8
الثلاثاء مايو 27, 2014 11:01 pm من طرف morindaril

» Adobe Photoshop CS5 Extended V12KeygenOnly [by Noir]
الثلاثاء مايو 27, 2014 2:23 pm من طرف morindaril

» BestSync Portable (32-bit)
السبت مايو 17, 2014 3:18 pm من طرف morindaril

» Corel Draw 2012-13 Fina Plusl- (Key+Gen)
السبت مايو 17, 2014 3:36 am من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الأربعاء مايو 14, 2014 7:51 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الثلاثاء مايو 13, 2014 2:31 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الإثنين مايو 12, 2014 11:42 pm من طرف morindaril

» Nuevo Ven 1 Libro Del Profesor Pdf.rar
الإثنين مايو 12, 2014 4:49 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
السبت مايو 10, 2014 6:11 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
الجمعة مايو 09, 2014 5:11 pm من طرف morindaril

» Indian Desi 3gp
الخميس مايو 08, 2014 5:45 pm من طرف morindaril

» Gratis Game Untuk Hp Maxtron Mg-267
الخميس مايو 08, 2014 12:15 pm من طرف morindaril

» Jack Reacher (2012) M1080p BluRay X264 AC3-BiRD
الأربعاء مايو 07, 2014 3:42 am من طرف morindaril

الصحف العربية واللبنانية

ترجمة المواقع

ترجمه المواقع
 






Google
 
 

شاطر | 
 

 الكذب في لبنان ... منظّم ولا يحتاج إلى عيد!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lebanon
Administrator
Administrator
avatar

انثى
عدد الرسائل : 637
العمر : 32
الموقع : ليبانون بيروت الان
البلد : lebanon
المزاج : رواق
احترام القوانين :
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

بطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: الكذب في لبنان ... منظّم ولا يحتاج إلى عيد!   الإثنين مارس 31, 2008 7:42 am

في الاول من نيسان، يصبح الكذب مباحاً ومشروعاً، مهما اختلفت الوانه، هو المرفوض اجتماعياً والمحرّم دينياً. وفي الاول من نيسان، نتقبّل المزاح والمقالب بابتسامة عريضة وبروح رياضية، حتى ولو كانت من العيار الثقيل. وفي هذا اليوم فقط يكون الكاذب على استعداد للاعتراف بالكذبة وحتى الاعتذار عنها، انما هذه المسألة قد تكون صعبة او حتى مستحيلة في بقية ايام السنة.

الطريف، انه وقياساً لما يطلق الناس من اكاذيب على مدار العام، قد لا يكونون بحاجة الى يوم مكرّس للكذب، بل للصدق. حتى ان البعض، ولكثرة تكرار الكذبة، يتعايش معها ويصدقها كما لو انها حقيقة وواقع ملموس.
الكذب في المجتمع اللبناني، وبحسب غالبية اللبنانيين، نسبته مرتفعة جداً، وبدرجات متفاوتة وعلى مستويات المجتمع كافة، حتى نكاد نقول ان "الكذب ملح اللبناني". فعلى سبيل المثال لا الحصر، يشتهر اللبناني بأنه يتأخر دوماً عن مواعيده، وغالباً ما تكون حجته جاهزة لتبرير التأخير. اضف الى ذلك، ما يسمى باللغة المحكية "التفشيخ" الذي يندرج ايضاً في خانة الكذب، وخصوصاً اذا ما تخطى الامر حدود المعقول، وغالباً ما يكون الغرض منه لفت الانتباه. كذلك فان بعض الاعمال تبنى على الكذب وتزدهر بسببه وهنا يكون المواطن الضحية الوحيدة.

اما عن الكذب في السياسة فحدث ولا حرج، من الحملات الانتخابية الواهمة، مروراً بالوعود الكاذبة، وصولاً الى المواقف المتناقضة والمتقلّبة بين ليلة وضحاها.

واذا كان بعض الصحف والمجلات، يختلق في الأول من نيسان قصصاً مفبركة عن فنانين وسياسيين ومشاهير، تكون القصة محبوكة ومقرونة بصور لتأكيد الخبر، بطريقة يخالها القارئ حقيقية من دون ان يتنبه الى انه وقع في شرك الاول من نيسان الا في ختام المقال، فانً بعض الصحف والمجلات قائم على الكذب واختلاق الشائعات على مدار السنة.


"انا خلقان بأول نيسان"، هذا اكثر ما يعنيه هذا اليوم بالنسبة للممثل والناقد ريمون جبارة الذي رأى ان اللبنانيين يعيشون كل يوم الاول من نيسان، اي انهم في حال كذب متواصل.

ويتابع جبارة "الاول من نيسان الحقيقي مهضوم ولكن الكذب في الايام الاخرى لا".

وباسلوبه اللاذع والساخر انتقد جبارة السياسيين الذين لا يستطيعون الا ان يعيشوا الكذب، لانهم يكذبون 25 ساعة في اليوم وليس 24، مضيفاً ان هؤلاء ليسوا مثالاً اعلى يحتذي به المواطنون الذين يتبعونهم ويتأثرون بمواقفهم، "ولا مرة كان السياسي اهم من المواطن في لبنان".

ويرى جبارة ان السياسيين في لبنان يعتمدون على الكذب من اجل الوصول الى الكرسي وتسلق المناصب، معتبراً ان الكاذبين "موجودون في لبنان نكاية بالاوادم لان هؤلاء لا مكان لهم في لبنان الذي يحبّ المنافقين".

وينتقد جبارة بعض السياسيين الذين يحملون راية محاربة الفساد "وهم رمز الفساد، لان اكثر الفاسدين في المجتمع هم من يتكلمون عن الفساد".

ويشجب جبارة عدم محاسبة الكاذب في لبنان، "فمثلاً اذا ادّعيت انا في مقابلة ما انني اخترعت البينيسيلين لن أجد من يحاسبني ويقول انني مخطئ وادّعي هذا الامر. وفي السياسة ايضاً لا أحد يحاسب السياسيين، كما ان المواطنين لا يعون حقيقة الزعماء الذين يتبعونهم، والسبب ان المواطنين هم كالنعاج يسيرون خلف الزعماء ويتأثرون بهم ويصدقونهم من دون محاسبتهم عندما يخطئون او يكذبون".



الممثل اندريه جدع (فرقة les diseurs)، وبطرافته المعهودة، يرى "أن واحداً في المئة فقط من اللبنانيين يصدقون وهؤلاء هم من يجب ان يكون لهم عيد". ويلاحظ جدع انتشار آفة الكذب بين السياسيين في لبنان الذين "اعتاد بعضهم الكذب لدرجة بات يصدق كذبته، واذا راجعنا ارشيف 99 في المئة من تصريحات السياسيين على امتداد سنة واحدة نجد مثلاً "أن من ضمن 120 تصريحاً ثمة 118 تصريحاً متناقضاً". ويتابع "مع السياسيين ننام على موقف ونصحو على آخر، والمضحك اننا اذا ذكّرنا احدهم بكذبته، لا ينكر بل يعترف انه سبق وقال نقيض موقف معين، وهذا الامر جميل. في لبنان ثمة صدق في الكذبة".

مسرح الشانسونيه في لبنان، الذي يعتبر جدع احد ابرز اركانه، يستقي اسكتشاته من الواقع الاجتماعي والسياسي في المجتمع، وهنا يقول جدع "نحن في مسرحنا نسلط الضوء كثيراً على الكذب في حياة المواطنين والسياسيين على السواء، لا بل نحن نعتمد عليه كثيراً ونشكر الله على وجود 365 يوماً في السنة اول نيسان كي لا يتوقف عملنا".



استاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية الدكتور ميشال عواد، يعيد مسألة الكذب في المجتمع اللبناني الى عدم وجود ثقة بين المواطنين والسياسيين بسبب الاوضاع السياسية في البلاد. وهو يعتبر انه "على الرغم من ان اللبناني يحب بطبيعته المزاح والمرح والضحك كي يبتعد عن هموم الحياة، الا ان الكذب الذي يعتمد اليوم ليس للسعادة او للتسلية بل لقتل الاوضاع المتأزمة سياسياً واقتصادياً".

وينتقد عواد المواقف المتقلبة والتصريحات المتناقضة لدى بعض السياسيين في اسبوع واحد، "لدرجة اصبحت كلمة سياسة موازية للكذب في لبنان".

ويضيف "بهذه الطريقة حقّر السياسون السياسة التي هي اصلاً علم مهم، ومهمتها ادارة شؤون الناس وهي مجال جميل جداً. ولكن منذ ان وضع ارسطو كتابه الشهير عن السياسة وحتى اليوم، ابتعدت السياسة عن معناها الحقيقي، لأننا عملياً في لبنان قرّبناها اكثر الى الكذب، وهنا لا اتحدث عن جميع السياسيين بل عن الجو العام المرافق للسياسة في لبنان، لدرجة انه اذا تصرف احد في السياسة بشكل صحيح لن يفهم عليه احد".

ويشير عواد الى ان الكذب في لبنان بات منظماً، "فمثلاً اذا قصدنا الميكانيكي لتصليح عطل في السيارة، نذهب ونحن نفكر مسبقاً انه لن يصدق في التعامل معنا. او اننا مثلاً ندخل السوبرماركت مع فكرة مسبقة انها تغشنا في اسعار البضائع. لذا انا اقول ان ثمة نوعاً من الكذب المنظم، والسبب في ذلك يعود الى عدم وجود مؤسسات في الدولة تحافظ على القوانين، اضافة الى ان اللبناني بطبيعته لا يحب القوانين ويحاول تجاوزها. اذاً هي عملية متمازجة من التكاذب بين المواطن والسياسي".

ويخلص عواد الى القول ان "الاول من نيسان له نكهة خاصة في لبنان وهو يوم مميز لان الكذب في ذلك اليوم هو فقط للتسلية وهو كذب غير صادق، في حين اننا في الايام العادية نحن نعيش الكذب على حقيقته".


_________________
قالوا علاما رافعة الرأس ونشوفك قوية
قلت العفو كلنا بشر بس انا لبنانية
لبنانية تمتلك كل القوة والكرامة
ومن عرفها ما نساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://futuremovement.forumotion.com
 
الكذب في لبنان ... منظّم ولا يحتاج إلى عيد!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تيار المستقبل :: سياسة لبنان والعالم الغربي والعربي :: التحقيقات والجرائم والفساد-
انتقل الى: