تيار المستقبل

هدفه تكذيب الشائعات و تنزيل الاخبار الصحيحة التي تجري في لبنان
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلس .و .جاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:58 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:57 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الإثنين يونيو 09, 2014 5:15 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الأحد يونيو 08, 2014 8:27 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
السبت يونيو 07, 2014 7:55 pm من طرف morindaril

» Magic ISO Maker 5.4 With Serial
الخميس يونيو 05, 2014 5:54 pm من طرف morindaril

» Conquistando-Adsense
الجمعة مايو 30, 2014 10:43 am من طرف morindaril

» Emco-msi-package-builder-enterprise-4.4.8
الثلاثاء مايو 27, 2014 11:01 pm من طرف morindaril

» Adobe Photoshop CS5 Extended V12KeygenOnly [by Noir]
الثلاثاء مايو 27, 2014 2:23 pm من طرف morindaril

» BestSync Portable (32-bit)
السبت مايو 17, 2014 3:18 pm من طرف morindaril

» Corel Draw 2012-13 Fina Plusl- (Key+Gen)
السبت مايو 17, 2014 3:36 am من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الأربعاء مايو 14, 2014 7:51 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الثلاثاء مايو 13, 2014 2:31 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الإثنين مايو 12, 2014 11:42 pm من طرف morindaril

» Nuevo Ven 1 Libro Del Profesor Pdf.rar
الإثنين مايو 12, 2014 4:49 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
السبت مايو 10, 2014 6:11 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
الجمعة مايو 09, 2014 5:11 pm من طرف morindaril

» Indian Desi 3gp
الخميس مايو 08, 2014 5:45 pm من طرف morindaril

» Gratis Game Untuk Hp Maxtron Mg-267
الخميس مايو 08, 2014 12:15 pm من طرف morindaril

» Jack Reacher (2012) M1080p BluRay X264 AC3-BiRD
الأربعاء مايو 07, 2014 3:42 am من طرف morindaril

الصحف العربية واللبنانية

ترجمة المواقع

ترجمه المواقع
 






Google
 
 

شاطر | 
 

 الاصلاحية".تُطلق سراح الأحداث من سجن الجنوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lebanon
Administrator
Administrator
avatar

انثى
عدد الرسائل : 637
العمر : 33
الموقع : ليبانون بيروت الان
البلد : lebanon
المزاج : رواق
احترام القوانين :
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

بطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: الاصلاحية".تُطلق سراح الأحداث من سجن الجنوح   الأربعاء مارس 05, 2008 7:13 am


"الاصلاحية"...تُطلق سراح الأحداث من "سجن" الجنوح
راشيل كرم


أمام مدخل "اصلاحية" الأحداث، أو "المركز اللبناني لحماية الأحداث"، في الفنار، لا وجود لأي حارس.
الأمر مثير للاستغراب فعلاً.

قرعت الجرس. فُتح الباب. دخلت... فاذا بعيون مفعمة بالحشرية تحدّق بي... تخجل العيون أمام همسات الأفواه " بتعرفا شي؟"، لكن لا جواب يطفئ فضولهم. هكذا كان اللقاء الأول مع خليل ووائل وعوض وعلي وغيرهم، وهم أولاد أدت ظروف حياتهم الى ارتكاب "جرم" يعاقب عليه القانون.

لم يكن الانخراط والتعرف على هؤلاء الفتيان بالأمر الصعب، بل لم تمض بعض الدقائق حتى بدأ السلام فالكلام."مبسوطين هون بس أكيد الحرية حلوة ". هكذا لخّص لنا خليل ابن الـ 12 سنة حال وجوده في الاصلاحية. فهو دخلها لمدة 3 سنوات ولكن ما لبث ان اطلق سراحه حتى عاد اليها مرة أخرى، لكنه اليوم وبفضل اساتذة الاصلاحية بات يجيد القراءة والكتابة.

أما وائل ابن الـ 13 سنة فدخل المعهد وهو في خضمّ سنته الدراسية. صحيح أنه توقف عن "الاعمال السيئة" لكنه لم يتوقف عن متابعة دراسته وذلك بعون المساعدة الاجتماعية ميراي خديج قصير التي سعت لوائل الى أن يتمكن من استكمال سنته الدراسية وهو في الاصلاحية عبر اعطائه دروسا خصوصية وفقا لمنهج المدرسة.

محمد، من جهته، اكدّ لنا ان "الاصلاحية بتضل احلى بكتير من سجن رومية"، هو الذي عاش في المكانين: "في رومية كانوا يضربونا حتى الدم بلا ما ينبّهنا الشاويش شو عملنا شي غلط، أما هون فممكن يضربونا اذا غلطنا وبعد 3 أو 4 انذارات شفهية لأنو منكون اذينا حدا". واضاف محمد: "في رومية نادرا ما كنّا نخرج من الغرفة، اذ كنّا في سجن مغلق حيث لا تجهيزات كالتي هنا ولا رحلات أو نشاطات أو حتى لا تعليم. كنا فقط نلعب الفوتبول، أما هنا فنحن نختلط بعضنا ببعض لأننا نعلب Babyfoot وكرة القدم...وعلى الكمبيوتر، ونقابل أشخاصاً من الخارج، اذ غالبا ما يحضر طلاب وتلامذة يقضون يوما كاملاً مع الأولاد". ويشارك الأحداث في معظم الأعمال الترفيهية والثقافية والرياضية، كالرحلات الى شاطئ البحر ومناطق الثلج، والمخيمات الصيفية والمسرحيات.

الأولاد اكدّوا أن المستقبل بات مشرقا بعد أن كان مظلما في سجن رومية. وقال عوض: "المستقبل معتّم بروميه بس هون بحسّ انّو ممكن يصير معي شي منيح يغيّر لي حياتي. هون عندي أمل ببكرا". أما وائل فيريد أن يمتهن الصحافة، فيما يرى محمد نفسه ميكانيكيا لأنه يحب مهنة تصليح السيارات.

في الفنار صفوف لمحو الأمية وأخرى لتعليم النجارة، والحدادة، والطبخ. تتم تربية الولد من الأول، أي من النظافة الشخصية المفقودة في سجن رومية. في الفنار مثلاً ممنوع التدخين، بينما يسمح به في رومية. حتى ان مبنى المعهد مختلف عن مبنى سجن رومية، إذ لا وجود لأجهزة أمنية أمام المعهد.

وشرح محامي المعهد ميشال فلاح معايير نقل الأحداث من سجن رومية إلى معهد الفنار، فأشار إلى أن القاضي يستند منذ البداية إلى تقرير المندوبة الاجتماعية للاتحاد، فهذه الأخيرة هي من يقترح تحويل الحدث إلى المعهد او إلى رومية. ومن يرسل إلى سجن رومية لا يعني عدم إمكان أن يأتي إلى الفنار. "أسبوعياً نطلب ولدين من رومية كي لا يتراجع عدد الأولاد في الفنار لأن كثيرين يخرجون، بموجب تخلية سبيل او بسبب القانون 422 الذي لحظ مدة عقوبة قصيرة جداً".



القانون حدد الحدث بمن أتمّ السابعة من عمره ولم يتمّ الثامنة عشرة، ويعتبر منحرفاً إذا إرتكب جرماً معاقباً عليه القانون، او معرضاً لانحراف او مهدداً في صحته او سلامته او وُجد متشرداً او متسولاً، لكن إذا لم يتمّ السابعة من عمره فلا يلاحق جزائيا بل تُتخذ بحقه تدابير الحماية.

وقد يجهل البعض ويعتقد أن التدابير التي تتخذ بحق الحدث المخالف للقانون هي نفسها وتطبق سواسية على الجميع، إلا أن الواقع مغاير، فالتدابير التي تتخذها محكمة الأحداث تتّصف بالمرونة بحيث تأخذ في الإعتبار سن الحدث والجرم الذي إرتكبه ووضعه الشخصي والاجتماعي او تعرّضه لخطر الإنحراف، فتتكيّف مع متطلبات حمايته أو إصلاحه. فهذا التدبير يمكن أن يكون إصلاحياً، بمعنى أنه يعهد الحدث الذي تجاوز الثانية عشرة من عمره إلى مؤسسة متخصصة في إصلاحه وتقويم أخلاقه وتأهيله مهنياً واجتماعياً، وذلك بإعتماد الطرق التربوية الحديثة، ويمكن أن يكون مجرد تدبير حماية يقصد منه وضع الحدث في محيط عائلي او اجتماعي يضمن له جواً تربوياً ملائماً أو يبقيه ضمن عائلته مع مراقبة عليه، وإعطاء إرشادات لهذه العائلة من قبل المساعدين الاجتماعيين أو من تعيّنهم المحكمة لتحقيق هذه الغاية أو تدبير المراقبة الاجتماعية وهو عبارة عن وضع الولد تحت مراقبة جمعية حماية الأحداث، كذلك تدبير التأديب الذي يطبّق بحق الأحداث "الشديدي المراس" فتكون المراقبة متشددة، إلا أن خامس تدبير هو العقوبات المخفضة.


أيّ قضاء هو المختصّ وما هي مراحل محاكمة الأحداث؟
إن إستحواذ وتركيز علماء الاجتماع والنفس على مشكلة الأحداث في العالم كله وعلى وجه الأخص لبنان، كان سبباً رئيسيا لتشكيل قضاء مختص بالأحداث وهو " قضاء الأحداث ". فهذا الأخير له الصبغة الرعائية.

تقتضي الإشارة إلى أن أول محكمة للأحداث في الدول العربية أنشئت في مصر سنة 1905، وفي لبنان، محكمة الأحداث مستقلة عن المحاكم العامة كما نصّت المادة 237 من قانون أصول المحاكمات الجزائية، وكانت هذه المحكمة تتألف من قاضٍ منفرد وتنظر في كل الجرائم التي يرتكبها الأحداث، لكن بعد صدور القانون الرقم 182/92 باتت محكمة الأحداث تتألف من قاضٍ منفرد ينظر في المخالفات والجنح، ومن الغرفة المدنية لدى المحكمة الإبتدائية التي تنظر في الجنايات.
وتمر محاكمة الأحداث في لبنان بمراحل عدة:

1. بعد أن تجري التحقيقات الجزائية يحيل النائب العام مباشرة على محاكمة الأحداث ملف الدعوى مع إدعائه، فتعيّن المحكمة جلسة للنظر في الدعوى.

2. تقوم مندوبة جمعية الأحداث بوضع تقرير عن وضع الحدث الشخصي يتضمن كافة المعلومات عن شخصه وبيئته وعائلته وأوضاعه المدرسية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية، فيقدم إلى محكمة الأحداث قبل إجراء محاكمته حتى تكون على بيّنة من الحدث الذي تحاكم، فتختار التدبير المناسب لإصلاحه أو حمايته.

3. تجري محاكمة الحدث بصورة سرّية ولا يحضرها إلا هو وذووه ومحامٍ عنه ومندوبة جمعية حماية الأحداث.

4. تصدر محكمة الأحداث أحكامها بالدرجة الأخيرة أياً كان نوع الجرم، إلا أن القانون خوّل المحكمة، إبدال تدابير بآخر في ما إذا إقتضت حالة الحدث ذلك كما يمكنها تعليق تدبير المراقبة الاجتماعية موقتاً أو الرجوع عنه إذا ثبت أن الحدث إصطلح ولم يعد بحاجة لهذا التدبير او بإمكانها في حال تمرّد الحدث على تدبير الإصلاح ان تأمر بوضعه في معهد التأديب.

_________________
قالوا علاما رافعة الرأس ونشوفك قوية
قلت العفو كلنا بشر بس انا لبنانية
لبنانية تمتلك كل القوة والكرامة
ومن عرفها ما نساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://futuremovement.forumotion.com
Lebanon
Administrator
Administrator
avatar

انثى
عدد الرسائل : 637
العمر : 33
الموقع : ليبانون بيروت الان
البلد : lebanon
المزاج : رواق
احترام القوانين :
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

بطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: رد: الاصلاحية".تُطلق سراح الأحداث من سجن الجنوح   الأربعاء مارس 05, 2008 7:14 am



المساعدة الاجتماعية ميراي خديج قصير، ردّت أسباب الجنوح عموماً الى الوضع العائلي الذي ينشأ فيه الولد، من فقر وتفكك وجهل" ولكنها "ليست قاعدة"، على ما قالت. فمن الممكن أن يكون هذا الجنوح "في عائلة ميسورة". أما من ناحية الأهل، فهم لا يقرّون بأن أولادهم أخطأوا بل يحاولون ﺇلقاء اللوم على الأصدقاء والمعشر.

"عندما تم توقيفي ارتحت". هذا ما قاله أحد الأحداث مما يدل على الضغوط التي تٌمارس على الأولاد في الشارع والعائلة. وقالت قصير "في النهاية الولد ولد ودائما لديه براءة"، لذلك تسهل نوعاً ما اعادة تأهيل الأحداث عبر تبسيط فكرة العمل الجانح الذي اقترفوه فتزول العقدة وتالياً يتمكن الولد من الاعتراف بخطئه ومحاولة تصحيحه وممارسة الرقابة الذاتية. وأوضحت قصير أن "جميع الأولاد عرضة للجنوح بسبب العنف الذي يشاهدونه والأفلام التي تطلق دعوات غير مباشرة الى السرقة والتحرش الجنسي والضرب".



أما مدير معهد إصلاح الأحداث رزق الله شباط فأوضح أن "خطة إعادة التأهيل تبدأ مع الولد منذ دخوله الإصلاحية مقيّد اليدين، فتبدو عليه أحياناً ملامح الخوف والترقّب وعدم الثقة كما يبدو هجومياً، وفي نظرته نداء كي يُعترف به ويُستمع إليه أحياناً أخرى، منذ تلك اللحظة علينا أن ندرك كيف نتعامل ونتكلم معه ونعرّفه على المبنى وعلى الفريق التربوي وكيف نعتني به ونعلّمه الاستحمام وإرتداء ملابسه".

بحسب شباط، هذه النظرة الأولى هي التي تترك الإنطباع الأول، فإذا كانت هذه اللحظة سيئة، عندها ستترك أثراً سلبياً، والعكس صحيح. نحن ندرك أن هذا الحدث، عندما يدخل، سينظر بسخرية إلينا ولن يكون سعيداً بوجودنا ولا من المبنى. يجب أن ندرك أن الشخص الذي يدخل الإصلاحية للمرة الأولى لا يحبّ التغيير أياً كان هذا الشخص، وهذا ما يخيف هؤلاء الأولاد الذين يرفضون السلطة. غير أن كثيراً خرجوا من المعهد وباتوا أفراداً مرموقين في المجتمع. احدهم أصبح طبيباً مختصاً في علم النفس".
ورأى شباط ان المهم ليس ما يتم تقديمه للحدث بل الأهم هو البيئة التي سيعود إليها. فالإصلاحية لن تتمكن من إحداث ثورة داخل عائلات الأحداث. هم غالباً ما ينجحون في رسالتهم داخل الإصلاحية لكن الفشل يكمن في الخارج حيث يعود الولد ليتأقلم مع بيئته ومحيطه السيئ. وأضاف شباط "أيّاً كانت نسبة نجاحنا، يجب ألا ننسى أننا نحدّ من الإرهاب والجريمة والعنف في لبنان بنسبة أقلّها 60٪ وهذا ليس بالأمر السهل، فالإصلاحية هي حاجة مجتمعية وطنية وفريدة من نوعها في لبنان لأن لا وجود لأي بديل منها، فالقانون 422 نصّ على أن الإتحاد سيستمرّ بأعماله إلى ان تتمكن الدولة من الاهتمام بهذه القضية". وتابع شباط: "يعتقد الناس أن عملنا سهل جداً وهذا خطأ فنحن نعيد تأهيل الحدث، فأسمى عمل هو تغيير الأولاد من السيئ إلى الجيد. فما نقوله للحدث هو الآتي: عندما نريد أن نشرب الشاي بعد القهوة، علينا أن نغسل الفنجان. انطلاقاً من هذا المثل نرشده إلى أن أول أمر يجب فعله لدى دخولك الإصلاحية هو غسل ما اكتسبته من الشارع من سيئات وعادات ثم نعاود الإنطلاق، إذاً الفريق التربوي يقوم بثورة داخل الولد ومحيطه".

وردّ شباط سبب الإغراق إلى عدم وجود شخص يستمع إلى الحدث. وقال "الفريق التربوي لا يكفّ عن محاورة الحدث ودعمه مما ينمّي بداخل الحدث الإدراك الاجتماعي، إضافة إلى أن هذا الفريق يهتمّ كثيراً بالزوار والنشاطات الخارجية والمخيمات لأنها تؤمن للحدث إعادة الدمج الاجتماعي".



أما في ما خصّ المؤسسات والجمعيات التي تدعم المعهد، فأوضح شباط أن أحد البنوك يقيم سنوياً دورات كومبيوتر ويوزّع في نهايتها شهادات للأحداث، كما أن جمعية "فرح العطاء" تقيم نشاطات ومخيمات صيفية، و"محطة انطلاق" للأب مجدي علاوي تساعد كثيراً إذ يشارك الأولاد في معظم الأعياد والمناسبات الدينية، وجمعية "Leo" وطلاب الجامعة الأميركية وجمعيات مريمية وتلامذة يشاركون الأولاد بنشاطات داخل الإصلاحية.

وتحدّث شباط عن وجود تدابير مانعة للحرية وأخرى ليست كذلك، وقال "نحن نُعتبر من التدابير المانعة للحرية لكننا نستقبل أيضاً اولئك المحكومين بالمراقبة والحماية. هذا الإختلاط بين جميع الأحداث لا يشكل خطورة، فالخطوة الأولى في إعادة تأهيل الحدث هي أننا لا نرى الحدث كما يراه الآخرون. نحن لا نراه مجرماً بل ضحية، لا نراه مخالفاً للقانون بل نرى أن هذا الأخير هو من انتهك حقوقه قبل أن يكون الحدث قد إنتهكه. أين وكيف يحصل الولد على حقوقه؟ أين حقوقه من الأكل والشرب واللعب والطبابة والتعليم؟ هل هذه الحقوق متوافرة له قبل دخوله الإصلاحية؟ طبعاً لا. إذاً لماذا علينا معاقبة هذا الحدث؟". وأضاف "رجال السياسة لا يولون أهمية لهذه المشكلة إلا في بعض المناسبات والأطفال هم أول من يدفع ثمن أخطاء السياسيين".


ولم يرد رزق الله شباط البالغ 36 عاماً من العطاء في الإصلاحية أن ينهي مقابلته معنا، من دون ان يطلق صرخة للدولة اللبنانية: "لو استطاعت الدولة أن تؤمن لنا مبنى كنا وفرنا 50 إلى 60 مليون ليرة لبنانية، فنحن نقوم بمهمة رسمية حتى لو كنا جمعية خاصة، لذلك ليس من المفترض أن ندفع فاتورة الكهرباء أو التلفون أو المياه التي تكلفنا أكثر من 100 مليون ليرة. صحيح أن لا وجود لأي قانون يمنعنا من الحصول على هذه التسهيلات مجاناً ولكن ثمة قانون ينصّ على ضرورة دعم وتفعيل مؤسستنا".

وأكّد محامي المعهد ميشال فلاح أن الإتحاد إضطر إلى إقفال مراكز مناطق بعاصير وواحة الشبيبة والطابق في مبنى الفنار لظروف مادية، اذ كان تمويلها من وزارة الشؤون الاجتماعية أما الآن فمن وزارة العدل وبالتالي تم تخفيض الميزانية، فتم جمع الأولاد في مبنى واحد في الفنار يستوعب 90 ولداً.
وقال فلاح: "اليوم يوجد 32 ولداً. فنحن نأخذ الأحداث الموقوفين والمحكومين وبالتالي ثمة اولاد يدخلون ويخرجون خلال فترة قصيرة جداً ولكن حركة الدخول او الخروج تصل إلى 100 ولد".
ماريو شاب في الثامنة عشرة، دخل المركز اللبناني لحماية الأحداث منذ 6 سنوات، أمضى السنوات الأربع الأولى منها في الإصلاحية والسنتين المتبقيتين بين الإصلاحية وكاراج المعلم طوني.

ماريو لم يرتكب أي جرم يعاقب عليه القانون بل ادخل الإصلاحية كحالة اجتماعية. فالعمل الوقائي قد يتمّ بالطرق القانونية أي بتكليف من المحكمة كما يمكن أن يمرّ فقط عبر مكتب الجمعية من خلال المساعدة الاجتماعية بمتابعة بعض القصر وعائلاتهم دون تكليف من المحكمة وهذا يحصل في حالات عدة منها إذا ترك القاصر مباشرة بعد التحقيقات الأولية وأتت المساعدة الاجتماعية لمتابعته، أو بناءً على طلب القاصر أو أحد ذويه، وهذا ما حصل مع ماريو، فأمه أدخلته مدرسة الاتحاد في الفنار بعد وفاة والده وبسبب البيئة الـ"مش كويسة" في المنطقة التي كان يسكن فيها، ولأني "كنتُ اعذّب الماما شوي وتركت المدرسة".

والدة ماريو ارتأت إدخاله الإصلاحية خوفاً عليه "من أولاد الحرام". ورداً على سؤالنا "ماذا إستفاد في الإصلاحية"، قالت "نظروا لوضعه بشكل مختلف فهو طلب ان يعمل لأنه بحاجة إلى المال كي يعيل عائلته. فأمه مريضة بالقلب والربو و... ولكن "الحمد لله مؤسسة Auxilia بتساعدنا".

ماريو قال ان الأساتذة والمسؤولين في الإصلاحية وقفوا إلى جانبه ومنحوه ثقتهم وهو كذلك، وكانوا كلما أرادوا إرسال أحدهم للمشاركة في محاضرات بيئية واجتماعية، كان هو الخيار الأول لأنه أحب المعرفة والثقافة، وهم أدركوا جيداً أنه لن يحاول الهرب بل يجيد التصرف. وقال ماريو "البعض يقولون لي ماريو هلق غير ماريو من زمان. هذا صحيح، ففكري وطموحي في الحياة تغيّرا، نضجت كثيراً". وقال ماريو أنه بفضل وجوده في الإصلاحية تعلم الكتابة والقراءة. ومع انهم لم يكونوا يدرسوننا لغات أجنبية، أنا تعلمت بعض الكلمات التي تعلمتها بالعربية إلى الفرنسية والإنكليزية، وثلاثة أرباع ما تعلمته هو من الأفلام الأجنبية التي كنا نشاهدها بالإصلاحية. كما أني تعلمت الرسم والخياطة".

وأضاف "أنا أفتخر أنني دخلت الإصلاحية لأن هناك فرقاً شاسعاً بين ما كنته وما صرته". وروى "شعرت أنني انتشلت من عائلتي وأنا في الحادية عشرة من عمري واعتقدت حينها أن أمي تخلت عني، لكني اليوم أعي أنها فعلت ذلك لمصلحتي وخوفاً عليّ، وانا أشكرها".

ماريو لا يزال حتى اليوم يزور الإصلاحية. صحيح أن ليس لديه أصدقاء في داخلها لكنه يحب زيارة المكان والإطمئنان على الأساتذة والأحداث. وردّاً على سؤالنا ما هي نصيحته لرفاقه وللأحداث عموماً أجابنا : "لا تكرهوا شيئاً لعله خير، ولا تتهوّروا".

أما عن نظرة المجتمع إليه فقال ماريو إنه نادراً ما يقول إنه دخل الإصلاحية لأن معظم الناس سينظرون إليه بطريقة مختلفة، معتقدين أنه مجرم، مضيفا "هؤلاء لا يدركون أن الظروف قد تتحكم في حياة الإنسان لفترة ما ولكن الشاطر مين بيطلع صاغ".



_________________
قالوا علاما رافعة الرأس ونشوفك قوية
قلت العفو كلنا بشر بس انا لبنانية
لبنانية تمتلك كل القوة والكرامة
ومن عرفها ما نساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://futuremovement.forumotion.com
 
الاصلاحية".تُطلق سراح الأحداث من سجن الجنوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تيار المستقبل :: سياسة لبنان والعالم الغربي والعربي :: التحقيقات والجرائم والفساد-
انتقل الى: