تيار المستقبل

هدفه تكذيب الشائعات و تنزيل الاخبار الصحيحة التي تجري في لبنان
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلس .و .جاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:58 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الثلاثاء يونيو 10, 2014 6:57 am من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الإثنين يونيو 09, 2014 5:15 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
الأحد يونيو 08, 2014 8:27 pm من طرف morindaril

» Multiplayer Mod Euro Truck Simulator 2
السبت يونيو 07, 2014 7:55 pm من طرف morindaril

» Magic ISO Maker 5.4 With Serial
الخميس يونيو 05, 2014 5:54 pm من طرف morindaril

» Conquistando-Adsense
الجمعة مايو 30, 2014 10:43 am من طرف morindaril

» Emco-msi-package-builder-enterprise-4.4.8
الثلاثاء مايو 27, 2014 11:01 pm من طرف morindaril

» Adobe Photoshop CS5 Extended V12KeygenOnly [by Noir]
الثلاثاء مايو 27, 2014 2:23 pm من طرف morindaril

» BestSync Portable (32-bit)
السبت مايو 17, 2014 3:18 pm من طرف morindaril

» Corel Draw 2012-13 Fina Plusl- (Key+Gen)
السبت مايو 17, 2014 3:36 am من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الأربعاء مايو 14, 2014 7:51 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الثلاثاء مايو 13, 2014 2:31 pm من طرف morindaril

» KMS Activator For Microsoft Office Prefect Working Keys
الإثنين مايو 12, 2014 11:42 pm من طرف morindaril

» Nuevo Ven 1 Libro Del Profesor Pdf.rar
الإثنين مايو 12, 2014 4:49 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
السبت مايو 10, 2014 6:11 pm من طرف morindaril

» Xbox 360 Emulator Bios V3.2.4.rar 51.73 Kb
الجمعة مايو 09, 2014 5:11 pm من طرف morindaril

» Indian Desi 3gp
الخميس مايو 08, 2014 5:45 pm من طرف morindaril

» Gratis Game Untuk Hp Maxtron Mg-267
الخميس مايو 08, 2014 12:15 pm من طرف morindaril

» Jack Reacher (2012) M1080p BluRay X264 AC3-BiRD
الأربعاء مايو 07, 2014 3:42 am من طرف morindaril

الصحف العربية واللبنانية

ترجمة المواقع

ترجمه المواقع
 






Google
 
 

شاطر | 
 

 السعودية وسوريا: قمة التوتر قبل القمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Lebanon
Administrator
Administrator
avatar

انثى
عدد الرسائل : 637
العمر : 32
الموقع : ليبانون بيروت الان
البلد : lebanon
المزاج : رواق
احترام القوانين :
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

بطاقة الشخصية
بطاقة الشخصية:

مُساهمةموضوع: السعودية وسوريا: قمة التوتر قبل القمة   الأربعاء مارس 05, 2008 7:09 am

حنين غدار
العاهل السعودي والرئيس السوري في مطار الرياض (حسن عمار- أ ف ب)

على وقع ارتفاع حدّة التوتّر بين المملكة العربية السعودية وسوريا، تشهد المبادرة العربية في لبنان فشلاً ذريعاً. فمن دون أي انفراج يلوح في الأفق، يبدو أن إيجاد حلّ للأزمة اللّبنانية من رابع المستحيلات. أما المملكة العربية السعودية المتسلّحة بالمحكمة الدولية وبالقمّة العربية، فهي عازمة اليوم على مضاعفة الضغوط على سوريا وحلفائها. لكن إلى متى؟

مرّة أخرى، فشل اللّقاء الرباعي الذي انعقد يوم الاثنين برئاسة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في تحقيق أي انفراج للأزمة اللبنانية. ومع عدم تحديد موعد اللقاء المقبل، وتأجيل الجلسة النيابية التي كانت مقرّرة إلى 11 آذار، فمن المؤكّد أن حدّة التوتّرات سترتفع في لبنان، على أبواب القمّة العربية التي ستنعقد في دمشق في نهاية آذار الجاري. في هذا الإطار، أعلنت كل دولة عربية من ضمنها سوريا عن أهمية التوصّل إلى حلّ توافقي وإنتخاب رئيس في لبنان قبل هذه القمة، ولكن نظراً لمواقف الدول الإقليمية الجامدة بقدر مواقف نظرائها المحلييّن، من الصعب ان تترجم هذه التصريحات الى إنتخاب رئيس في بيروت.

وسط التوترات الإقليمية والدولية المستعرة، تبدو العلاقات السورية-السعودية المتدهورة محورية بالنسبة للأزمة في لبنان. فبعد إخفاق الجهود السياسية والديبلوماسية، أدركت كلّ من المملكة العربية السعودية وفرنسا والولايات المتحدة أن الوقت قد حان لممارسة ضغوط على النظام السوري عبر المحكمة الدولية والقمّة العربية. وفي هذا الإطار، ربطت المملكة العربية السعودية ومصر والأردن حضورها القمّة بتسهيل سوريا لإنجاح المبادرة العربية وبشكل أكثر دقّة، بتسهيلها إنتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية. في غضون ذلك، تقوم سوريا وحلفاؤها الإقليميون واللّبنانيون بمواجهة الجهود التي تبذلها المملكة السعودية من خلال تهديد المبادرة العربية من داخل لبنان.



مع اقتراب موعد القمّة، يبدو أن الأزمة في لبنان ودرجة التوتّر في العلاقات السعودية-السورية تتفاقمان أكثر فأكثر، إذ ترى المملكة العربية السعودية أن النظام السوري كان يعمل باستمرار على عرقلة الجهود الآيلة إلى حلّ الأزمة الرئاسية اللبنانية بما فيها المبادرة العربية الحالية. فضلاً عن ذلك، تخشى المملكة من ازدياد نفوذ إيران، حليفة سوريا، في لبنان وفي المنطقة ككلّ حيث أن هذا الأمر، برأيها، يهدّد المصالح العربية.

وسط اعتياد سوريا على تجاهل السلطة الإقليمية، انتقلت المملكة العربية السعودية إلى استراتيجيا تنطوي أكثر على المجابهة في تعاطيها مع دمشق عقب اغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري. في هذا الإطار، قال المحلّل السياسي عقاب صقر:"المملكة العربية السعودية أصبحت متأكدة اليوم من أن التراجع عن مواقفها لن يؤدّي إلاّ إلى المزيد من العنف والعدائية من جانب خصومها." فالمحكمة الدولية المدعومة بقوّة من قبل المملكة العربية السعودية تشكّل هاجساً رئيسياً للنظام السوري: في الواقع، يرى بعض المحلّلين أنّها السبب الجوهري وراء التوترات بين الدولتين. وتأكيداً على ذلك، قال خالد دخيل، وهو أكاديمي سعودي، لوكالة فرانس برس، الأسبوع الفائت، إن دمشق تحدّد علاقاتها بالدول الأخرى على أساس المحكمة الدولية، ولهذا السبب، تعتبر موقف الرياض عدائياً.

من جهتها، اعتبرت سوريا أن زيارات وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إلى عدد من العواصم الغربية محاولة لتدويل الأزمة من خلال التعجيل في تأسيس المحكمة الدولية، وبالأخصّ بسبب ابلاغ المملكة إلى الحكومة اللبنانية من أنها ستساهم في تمويل المحكمة. وردًّا على ذلك، هاجم حليف سوريا، الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، شرعية المحكمة الدولية أثناء تجمّع دعا إليه للعزاء بعماد مغنية يوم الجمعة الفائت، قائلاً إن مدّعي عام المحكمة في معراب وقاضيها في كليمنصو، ملمّحاً إلى مكان إقامة القياديين في قوى 14 آذار سمير جعجع ووليد جنبلاط.

تجدر الإشارة إلى أن اغتيال مغنية يحمل تداعيات أخرى على صعيد التوتر في العلاقات السعودية-السورية أيضاً، علماً أن سوريا تلمّح إلى احتمال تورّط إستخبارات عربية في هذه العملية. في هذه الأثناء، نصحت المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين رعاياها بعدم السفر إلى لبنان خوفاً من استهدافهم، وطلبت المملكة من رعاياها مغادرة لبنان.

وفي حديث إلى nowlebanon.com قال فيصل منديل، السكرتير الأول في السفارة السعودية في بيروت، إن المملكة قلقة على سلامة رعاياها في بيروت، لا سيّما بعد سلسلة الاضطرابات التي شهدتها عدة مناطق لبنانية. وأضاف "إن الوضع الأمني غير المستقرّ في لبنان قد أوقف الكثير من الاستثمارات السعودية"، على حدّ تعبيره. وأضاف أن المملكة العربية السعودية كانت وستظلّ تدعم استقرار واستقلال لبنان.

في ضوء العرقلة التي تمارسها سوريا، رفضت المملكة السعودية استقبال وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي كان يجول في المنطقة لتوزيع الدعوات إلى القمّة. لكن المملكة ليست الدولة الوحيدة التي لم تتلقّ دعوة: فنظراً الى فراغ المنصب الرئاسي، وامتناع سوريا عن الاعتراف بشرعية حكومة فؤاد السنيورة، تم استبعاد لبنان عن لائحة المدعوّين.

في هذه المرحلة، تدرك سوريا أن القمّة ستنعقد بحضور أبرز الدول العربية، مثل المملكة العربية السعودية، التي لن يمثّلها سوى موفدين من الدرجة المتوسطة. لكن بقدر ما لهذا الأمر من حرج بالنسبة لدمشق، كتب الصحافي سركيس نعوم في جريدة النهار الأسبوع الفائت أن النظام السوري ما زال غير مستعدّ لتقديم تنازلات في لبنان مقابل تأمين المشاركة التامة لكل الدول العربية في القمّة.



بحسب صقر، من غير الدقيق القول إن المملكة العربية السعودية تحارب سوريا في لبنان لأن سبب نزاعها مع النظام السوري هو الأزمة اللبنانية. وأضاف "لم تطلب المملكة العربية السعودية اطلاقاًً من حلفائها في لبنان محاربة سوريا أو إيران في لبنان، بل العكس، لطالما سعت إلى ترسيخ الاستقرار وتوطيد السلام في لبنان. التطوّر الحديث الوحيد الذي طرأ هو أنها قرّرت أن تكون أكثر صلابة وعناداً في ما يتعلّق بالنزاعات السياسية الإقليمية التي تنعكس تلقائياً على لبنان."

رغم احتدام التوتر في لبنان، بدت المملكة العربية السعودية التي تشكّل محور الدول العربية "المعتدلة"، مصمّمة على زيادة الضغط على سوريا. ومع ذلك، لا تزال المملكة تحاول البقاء على اتّصال مع طهران، لتفادي أي حرب بين السنّة والشيعة في المنطقة. وإذا استمرّ السعوديون في إبقاء رعاياهم واستثماراتهم خارج لبنان، يُخشى مع حلول الوقت، ان يصبح لبنان بالنسبة للرياض، أمراً لا يستحقّ تحمّل الكلفة أو التعرّض للمخاطر لأجله في مواجهة سوريا.



_________________
قالوا علاما رافعة الرأس ونشوفك قوية
قلت العفو كلنا بشر بس انا لبنانية
لبنانية تمتلك كل القوة والكرامة
ومن عرفها ما نساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://futuremovement.forumotion.com
 
السعودية وسوريا: قمة التوتر قبل القمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تيار المستقبل :: سياسة لبنان والعالم الغربي والعربي :: التحقيقات والجرائم والفساد-
انتقل الى: